مبادرة شكرا مدرستي


أطلقت جمعية الإمارات لمتلازمة داون مبادرة تطوعية اجتماعية تربوية جديدة باسم مبادرة « شكراً مدرستي ». وقالت سونيا السيد أحمد الهاشمي رئيس مجلس إدارة الجمعية رئيس المبادرة إنها تهدف إلى التعرف على المؤسسات التعليمية وإداراتها عن قرب ومعرفة التحديات التي تواجه هذه المؤسسات ومحاولة تذليلها والوقوف على التحديات التي تواجه الأسر فيما يخص أبنائها المدمجين ومحاولة تذليلها.

كما تهدف المبادرة إلى التعرف على الصعوبات التي تواجه المدمجين في المؤسسات التعليمية والوقوف على مستوى وقدرات الطلاب أثناء دمجهم والتعرف عن قرب على مستوى الخدمات المقدمة لهذه الفئة في المؤسسات التعليمية.

 وأوضحت أن المبادرة تستهدف المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة التي يوجد فيها طلبة من ذوي متلازمة داون مدمجين تعليمياً من جميع الجنسيات وأشارت إلى أنه بلغ عدد المدمجين تعليمياً من ذوي متلازمة داون 69 فرداً منهم 20 في الحضانات و40 في المدارس الحكومية و9 في المدارس الخاصة .

من جانبها قالت نوال الحاج ناصر عضو مجلس إدارة الجمعية المدير المالي رئيس قسم تنمية المهارات : زار وفد المبادرة أربع مؤسسات تعليمية حكومية وخاصة، وكشفت لجنة مبادرة « أهلا مدرستي » عن بعض الملاحظات الميدانية أبرزها حاجة بعض المؤسسات التعليمية إلى أخصائي نفساني وتعديل سلوك وأخصائي نطق.